عظماء من لبنان

 

رؤساء الحكومة
في الجمهورية اللبنانية

دولة الرئيس رفيق الحريري
Prime Minister Rafik Al Hariri

دولة الرئيس نجيب ميقاتي
Prime Minister Najib

دولة الرئيس الشيخ سعد الحريري
Prime Minister Saad Al Hariri

Mikati

دولة الرئيس عصام فارس
Prime Minister Issam Faris

دولة الرئيس ميشال المر
Prime Minister Michel el-Murr

دولة الرئيس الياس المر
Prime Minister Elias el-Murr

دولة الرئيس رياض الصلح
Prime Minister Riad el-Solh

دولة الرئيس سليم الحص
Prime Minister Selim al-Hoss

دولة الرئيس ميشال عون
Prime Minister Michel Aoun

دولة الرئيس سامي الصلح
Prime Minister Sami el-Solh

دولة الرئيس رشيد الصلح
Prime Minister Rashid el-Solh

دولة الرئيس تقي الدين الصلح
Prime Minister Takieddin el-Solh

دوة الرئيس شفيق الوزّان
Prime Minister Shafik Wazzan

دولة الرئيس رشيد كرامي
Prime Minister Rachid Karami

دولة الرئيس عمر كرامي
Prime Minister Omar Karami

دولة الرئيس صائب سلام
Prime Minister Saeb Salam

دولة الرئيس امين الحافظ
Prime Minister Amine El Hafez

دولة الرئيس فؤاد السنيورة
Prime Minister Fouad Al Saniora

 

 

 

العماد ميشال سليمان

 

السيرة الذاتية للعماد ميشال سليمان

ولد ميشال سليمان في بلدة عمشيت قضاء جبيل عام 1948،

والده نهاد سليمان وكان صف ضابط في قوى الأمن الداخلي،

والدته جوزفين كلاّب من جبيل،

له شقيقان غطّاس سليمان وهو مختار في عمشيت ورئيس رابطة مختاري جبيل. وأنطوان سليمان هو محافظ البقاع حالياً. وشقيقة واحدة تدعى لودي سليمان متزوِّجة من جان صفير في كفرذبيان.

    ميشال سليمان متأهّل من وفاء سليمان وكانت تمارس مهنة التعليم ولكنّها تركت عملها بعد تعيين الجنرال قائداً للجيش. ولهما ثلاثة أولاد:

    - ريتا: متخصِّصة في طبّ الأسنان والتقويم وهي متزوجة من المهندس وسام بارودي.

    - لارا: مهندسة معماريّة.

    - شربل: وهو طالب جامعي.

دخوله الى المدرسة

    تلقّى علومه الأولى في فرير عمشيت وجبيل وفي ثانويّة جبيل الرسميّة، بعدها التحق بالمدرسة الحربيّة وبعد ترقيته إلى رتبة نقيب، دخل الجامعة وحصل على إجازة في العلوم السياسيّة.

السيرة العسكرية

عام 1967 تطوع ميشال سليمان في المدرسة الحربية بصفة تلميذ ضابط

تخرج عام 1970 من المدرسة الحربية برتبة ملازم.

عيِّن رئيساً لفرع مخابرات منطقة جبل لبنان من 4/12/1990 ولغاية 24/8/1991.

عيِّن أميناً للأركان في قيادة الجيش اعتباراً من 25/8/1991 ولغاية 10/6/1993.

عيِّن قائداً للواء المشاة الحادي عشر اعتباراً من 11/7/1993 ولغاية 15/1/1996.

قاد اللوائين السادس والحادي عشر على جبهة المواجهة مع العدو الإسرائيلي في الجنوب والبقاع الغربي وفي مهمّات حفظ الأمن في الداخل.

تابع عدّة دورات دراسيّة في فرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة الأميركيّة ودورة أركان في الداخل.

عام 1998 رقيّ إلى رتبة عماد وعين قائداً للجيش اللبناني في عهد فخامة الرئيس اميل لحود  

رئيس الجمهورية اميل لحود وقائد الجيش ميشال سليمان

الأوسمة التي حصل عليها

    وسام الإستحقاق اللبناني درجة ثالثة                        بتاريخ 13/02/1985        

    وسام الحرب                                               بتاريخ 31/12/1992

    وسام الأرز الوطني من رتبة فارس                          بتاريخ 03/08/1993

    وسام الإستحقاق اللبناني بدرجة ثانية                         بتاريخ 03/08/1993

    وسام الوحدة الوطنيّة                                         بتاريخ 19/11/1993

    وسام فجر الجنوب                                           بتاريخ 19/11/1993

    وسام التقدير العسكري من الدرجة الفضيّة                    بتاريخ 16/11/1994

    وسام الإستحقاق اللبناني من الدرجة الأولى                   بتاريخ 19/03/1998

    وسام الأرز الوطني من رتبة الوشاح الأكبر                  بتاريخ 20/05/1999

    ميداليّة الأمن الداخلي                                        بتاريخ 20/01/2001

    ميداليّة الأمن العام                                           بتاريخ 02/02/2001

     ميدالية أمن الدولة                                          بتاريخ 24/03/2001

    وسام فخامة رئيس جمهوريّة أوكرانيا                        بتاريخ 31/05/2002

    الميداليّة العسكريّة                                           بتاريخ 30/01/2003

    الميداليّة التذكاريّة للمؤتمرات للعام2002                    بتاريخ 05/09/2003

    براءة وسام الشرف للإتحاد العربي                          بتاريخ 19/10/2003

    وسام الإتحاد العربي للرياضة العسكريّة من الطبقة الثانية    بتاريخ 24/03/2005

ماذا يقول الجنرال ميشال سليمان عن حياته

    لم ينتمِ الجنرال ميشال سليمان يوماً إلى الأحزاب بل بالعكس فهذه الميول كانت بعيدة كلّ البعد عن جوّ منزلهم الذي كان يؤمن بالدرجة الأولى بالدولة العادلة المتوازنة بجميع طوائفها والتي تعطي حقوقاً للجميع، ويمكن القول أنّ الإنتماء الحقيقي كان لخطّ معيَّن أكثر من كونه تابعاً لحزب.

    وعن سبب دخوله الحياة العسكريّة يقول: "الإيمان بالمثل والقِيَم والشعور الوطني أدّى إلى تعلّقي بالسِلك العسكري ودفعني إلى الإلتحاق بهذه المؤسّسة التي كانت مدعاةَ فخرٍ واعتزازٍ لكلّ من يصبح عنصراً فيها".

    ويضيف: "أمضيت السنوات الثلاث في المدرسة الحربيّة بنجاحٍ قبل تخرّجي عام 1970 برتبة ملازم وكنت متحمِّساً في عملي. أبرز رفاق دورتي هم اللواء مروان زين، عيِّن مديراً عاماً لقوى الأمن الداخلي، وللواء عصام عطوي (مديرعام الإدارة في الجيش).

 وعملت في قطاعات الجيش ممّا أكسبني خبرةً كبيرة في الحياة العسكريّة، فقمت بالتدريب في المدرسة الحربيّة وفي مدرسة الرتباء، كما تولّيت قيادة وحدات مقاتلة ومنها اللواء الحادي عشر واللواء السادس.

    كما عملت في الأركان العامة في قيادة الجيش، وعندما عيِّنت قائداً للجيش كنت قائداً للّواء السادس الذي كان منتشراً في حينه في الجنوب بمواجهة العدو الإسرائيلي قبل التحرير.

    وعن نظرته إلى لبنان يقول: "الجيش اللبناني هو صورة حقيقيّة عن لبنان ومن هذا المنطلق يجب أن يبقى لبنان بتنوّعه الثقافي والدّيني والإجتماعي والطبقي، وهذا هو بالتالي أحد أسباب نجاح مؤسّسة الجيش".

 

الرئيس فؤاد السنيورة والجنرال ميشال سليمان

        ويضيف: "عندما يحافظ لبنان على الصيغة التي تميِّزه سوف يستعيد بدون شكّ قوّته وأعتقد أنّه أوشك على استعادة موقعه ودوره كمستقطِبٍ للشرق الأوسط ومهما فعلت إسرائيل لن تلغي دور لبنان لتحلّ مكانه لأنّه غني بتنوّعه كما ذكرت، وعلى اللبنانيين في هذه المرحلة الخطرة أن يتَّحدوا ليتجاوزوا الألغام الكثيرة التي تحاول إسرائيل زرعها في لبنان والمنطقة".

وعن المحطّات التي مرّ بها خصوصاً وأنّه تولّى قيادة الجيش في محطّةٍ حرجة يقول الجنرال: "ثلاث محطّات رئيسيّة تستوقفني، الأولى: أحداث الضنيّه في أول عام 2000 حيث حصل اشتباك مع الجيش من قِبَل مجموعات مسلَّحة، والأمر كان يحتاج إلى قرارٍ صعب لإنهاء حركة التمرّد هذه من دون ترك ذيول على الشارع اللبناني وقد تمكّنا من معالجة الموضوع حيادياً بعيداً عن أيّ صبغةٍ طائفيّة.

المحطّة الثانية هي في 25 أيار عام 2000 وتمثَّلت في تحرير الجنوب اللبناني من المحتلّ ودحره مِن قِبَل المقاومة المدعومة بشكلٍ كبير من الجيش اللبناني ومن الشعب اللبناني بكافة فئاته وطوائفه.

    أمّا المحطّة الثالثة فهي استشهاد الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2005 وما استتبع هذه الجريمة البشعة من تحرّكات شعبيّة كبيرة وانسحابٍ للجيش السوري من لبنان، وإجراء الإنتخابات في موعدها الأساسي خلال شهر أيار من نفس العام.

الوزير الياس المر والجنرال ميشال سليمان

    وقد قام الجيش بمهام حفظ الأمن على أكمل وجه رغم تزامن هذه الإستحقاقات مع الإنخفاض الكبير في عدد من الجيش الذي بلغ 15,000 مجنّد وذلك نتيجة إلغاء خدمة العلم.

    وقد تميّزت هذه الحقبة من تاريخ لبنان بطابعَين، الأول هو تكريس الجيش اللبناني كرمز للوحدة الوطنيّة وصمّام الأمان للبنانيّين دون تفرقة، والثاني هو انضواء اللبنانيّين تحت العلم اللبناني الذي أضحى أكثر من أيّ وقتٍ مضى رمزاً للوحدو الوطنيّة وللتعبير الديمقراطي الراقي.

    أمّا عن تصرّف الجيش إزاء المتظاهرين رغم صدور قرار من الحكومة بمنع التظاهر أوضح العماد سليمان ما يلي: "إنّ تصرّف الجيش إزاء المظاهرات كان تصرّفاً شجاعاً وحازماً ولا يمكن أن ينتهجه إلاّ الجيش الواثق من نفسه والذي يتمتّع بمصداقيّة كبيرة اتجاه شعبه".

    أمّا القرار السياسي فالهدف منه كان حفظ الأمن ومنع الشغب والإعتداءات على المؤسّسات العامّة والخاصة ولم يهدف إطلاقاً إلى منع حريّة التعبير التي يكفلها الدستور اللبناني.

    من هنا كان القرار العسكري للقيادة هو إشراك أعدادٍ كبيرة من وحدات الجيش في حفظ الأمن أثناء قيام التظاهرات والسماح للمتظاهرين المسالمين بالتعبير بصورة ديمقراطيّة.

    وعن قراءته ﻟ 11 أيلول يقول: "11 أيلول هي إعلان للحرب الإرهابيّة من خلال ضرب مركز التجارة العالمي ومبنى وزارة الدفاع الأميركي في نيويورك وواشنطن وما خلّفته من ضحايا أبرياءز والمطلوب اليوم إلغاء مسبّبات الإرهاب ويبقى الأمل بأن تكون 11 أيلول بمثابة توعية للعالم وخصوصاً الولايات المتحدة، التي بات عليها بعد انتشار الإرهاب أن تعيد النظر بسياستها الخارجيّة وإغلاق جميع الملفّات العالقة وبالأخصّ فيما يتعلّق بسياسة الشرق الأوسط وعلى رأسها ملف الصراع العربي الإسرائيلي والملف العراقي وعليها أيضاً أن تعي أنّ هناك شعباً فلسطينياً له الحقّ بإقامة دولةٍ على أرضه كسائر الشعوب والأمم".

    وبالنسبة للقرار 1559 علينا أن نرى كيفيّة تطبيقه لمصلحة لبنان وليس لمصلحة إسرائيل والقرار كما هو مطروح يؤمّن مصلحة إسرائيل قبل أيّ شيء آخر.

 

 

دولة الرئيس نجيب ميقاتي وقائد الجيش الجنرال ميشال سليمان

 

    وبالنسبة لسلاح المقاومة فأعتقد أنّه بعد حلّ مشاكلنا مع إسرائيل ستلجأ المقاومة إلى نزع سلاحها بنفسها وهذا موضوع داخلي نحلّه بين بعضنا. فهي تحمل نفس هدف الجيش اللبناني أي عدم إقفال الملف مع إسرائيل قبل استعادة الحقوق اللبنانيّة كاملةً وحقّ اللاجئين الفلسطينيّين  بالعودة إلى ديارهم بدلاً من توطينهم في لبنان".

    وعن الخطوات الجديدة التي سيلجأ إليها الجيش يقول: "نفكّر باقتناء الطوّافات الحديثة التي تمتلك قدرات قتاليّة متطوّرة علماً أنّ هذا الموضوع مكلف على الدولة اللبنانيّة".

    وعن العلاقة بين الجيش الأميركي والجيش اللبناني يقول: "يتلقّى الجيش اللبناني الدعم من الجيش الأميركي الذي يجمعه به تاريخ قديم" وهو يتلقّى السلاح والعتاد منه إضافةً إلى تقديم المساندة في التدريب وأمورٍ عدّة وقد باع الجيش الأميركي للجيش اللبناني عدد كبير من الآليات المصفّحة وذلك خلال عاميّ 1993 و1994.

    ولفت الجنرال سليمان إلى وجود نوايا لدعم الجيش اللبناني من قِبل الفرنسيّين الذين يمكن أن يؤمّنوا مساعدات من بلدان أخرى.

    وبصورةٍ عامّة يرتبط الجيش اللبناني بعلاقة صداقة وثيقة مع الجيوش الأجنبيّة والعربيّة، ولكنّ هذه العلاقات والمساعدات لم ولن تكن في يوم من الأيام لترسم سياسة واستراتيجيّة الجيش التي تمليها فقط المصلحة العامّة والإرادة الوطنيّة الجامعة.

    وعن الوضع الأمني بعد انسحاب الجيش السوري يؤكّد الجنرال سليمان أنّ الجيش استطاع تعبئة الفراغ الذي أحدثه هذا الإنسحاب بكفاءةٍ وجدارة.

    أمّا التفجيرات التي تحصل فهي ليست ناجمة عن ضعف أمني بل عن جوّ الإرهاب المنتشر في الشرق الأوسط إضافةً إلى التجاذب السياسي الحادّ الحاصل في لبنان. والذي يحاول الإرهابيّون الإستفادة منه بهدف خلق فتنة في البلاد. ولكن لن يتمكّنوا من تحقيق مبتغاهم، فالجيش اللبناني جاهز للتصدّي لأيّ تحرّك. ولبنان برأيه متّجه نحو مستقبل واعد.

    وبالنسبة لقانون العفو فهو قرار للسلطتين التنفيذيّة والتشريعيّة والجيش يحترمه ويلتزم بمفاعيله رغم أنّنا نعتبر أنّ توقيته غير مناسب.

    من الواضح أنّ الجنرال متابع ومدرِك للتطوّرات السياسيّة في لبنان والمنطقة في حين أنّه خارج اللعبة السياسيّة ويحلّل هذا الأمر مستشهداً بقول للجنرال ديغول: "السياسة مسألة أكثر جديّة من أن تترك للسياسيّين وحدهم".

 

الجنرال ميشال سليمان ، النائب سعد الحريري ، المفتي محمد قباني ، والشيخ قبلان

 

    ويضيف: "إنّ ابتعادي عن التجاذبات السياسيّة يجعلني أفهم السياسة بشكل جيّد وبتجرّد".

    أمّا عن أهم المحطّات التي مرّت في مسيرته وتركت بصماتها على تاريخ لبنان المعاصر يقول باختصار: "أحداث الضنيّة، تحرير الجنوب، استشهاد الحريري وانسحاب الجيش السوري".

    وعن العلاقة بين لبنان وسوريا فهو يؤمن بضرورة تكامل هذه العلاقة مع المحافظة على استقلال وسيادة كل دولة.

    وبالنسبة للعلاقات بين لبنان والدول العربيّة فيقول: "ينبغي المزيد من التنسيق والمصداقيّة في العلاقة، فدور لبنان يحتّم عليه تعزيز علاقاته مع جميع الدول".

    يعتبر الجنرال سليمان أنّ لبنان هو القلب النابض للعرب والدول العربيّة وهم برأيه يقدِّرون هذا الواقع ويعرفون جيّداً حجم هذا البلد ودوره في المنطقة والعالم. لكنّ المهم كما يردّد دائماً أن يعرف اللبنانيّن قيمة وطنهم ليتمكّن من لعب دوره كاملاً.

    يبقى أن نقول أنّ العماد ميشال سليمان هو أحد القادة العسكريين الكبار الذين لا يعرفون التسوية على حساب وطنهم.

    مثقّف على درجة عالية من الخبرة والذكاء والتحليل، لم تثنِهِ الحياة العسكريّة عن الإحتكاك بالناس على اختلاف أنواعهم وثقافتهم هو بحقّ أحد صقور هذا الوطن ورائد للحريّات وحمايتها بسواعد المخلصين من أمثاله.

    يحمل في قلبه أرزة لبنان وعلى جبينه أيام العزّ التي عرفتها مؤسّسة الجيش اللبناني.

    تارخه مليء بالإنجازات والعطاءات التي ساهمت في نهضةِ وتقدّمِ هذه المؤسَّسة التي تعكس صورة لبنان الحقيقيّة، فكان مثال الرجل العسكري المناضل المكافح المتعدّ للتضحية، ومهما كانت قيمتها في سبيل بقاء لبنان معتزّاً  بنفسه كبيراً كما كان دائماً.ً

    قائد الجيش اللبناني ميشال سليمان شعلة نارٍ تنبض بالحياة في بلدٍ عرف الحروب ويبحث عن السلام، وما يميِّزه هو أسلوبه الخاص في معالجة المشاكل مهما كانت متَّقِدة معتمداً بالدرجة الأولى على القانون والنظام.

    إنّه رائدٌ من رؤاد هذا الوطن... الذي سيكبر بأمثاله عبر العصور كما سيزخر التاريخ بصفحاتٍ وصفحاتٍ من كفاحاته وجهوده.

 


 

 

رؤساء
 الجمهورية اللبنانية

فخامة الرئيس شارل دباس
President Charles Debbas

فخامة الرئيس بشارة الخوري
President Bechara El Khoury

فخامة الرئيس فؤاد شهاب
President Fouad Chehab

فخامة الرئيس كميل شمعون
President Camille Chamoun

فخامة الرئيس شارل الحلو
President Charles El Helou

فخامة الرئيس سليمان فرنجية
President Suleiman Frangieh

فخامة الرئيس الياس سركيس
President Elias Sarkis

فخامة الرئيس بشير الجميل
President Bachir el-Gemayel

فخامة الرئيس أمين الجميل
President Amine el-Gemayel

فخامة الرئيس رينيه معوض
President René Moawad

فخامة الرئيس الياس الهراوي
President Elias Hrawi

فخامة الرئيس اميل لحود
President Émile Lahoud

 

رؤساء
مجلس النواب

دولة الرئيس صبري حمادة
Sabri Hmede

دولة الرئيس كامل الأسعد
Kamel Alassad

دولة الرئيس حسين الحسيني
Hussein El-Husseini

دولة الرئيس نبيه بري
Nabih Berri

 

زعماء
مــن لبــنان

الزعيم كمال بيك جمبلاط

المير مجيد ارسلان

الجنرال ميشال سليمان

العميد ريمون اده

الشيخ وديع الخازن

الوزيرة ليلى الصلح حمادة

الدكتور سمير جعجع

وليد بك جنبلاط

الوزير محمد الصفدي

اللواء عباس ابراهيم

 

رجــال
ديـــن

البطريرك مار نصر الله بطرس صفير

المطران غريغوار حداد

بطريرك الأرمن آرام الأول كيشيشيان

الامام موسى الصدر

المفتي محمد رشيد قباني

البطريرك غريغوريوس الثالث لحام

المفتي حسن خالد

السيد حسن نصرالله

 

 

لمراسلتنا
Contact us

 

 

  Home        Top

 

جميع الحقوق محفوظة
إن موقع عظماء لبنان وما يتفرّع منه يحذّر من نشر أي مادة أو نسخها أو تعديلها
بدون موافقتنا تحت طائلة المسؤولية الجزائية